رقم الطوارئ 996

الأهداف:

انطلاقاً من المهمة الملقاه على عاتق جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية نحو خدمة مجتمع إمارة أبوظبي في الحفاظ على سلامة مرتادي البحر ، جاء قرار تفعيل رقم الطوارئ ( 996 ) في يونيو 2009 ليعكس جانباً هاماً من المسؤوليات الملقاه فيما يختص بمجال تأمين وحماية المسرح البحري للإمارة .


تتجلى مهمة رقم الطوارئ والأغراض المخصص لها من خلال الإجابة عن أكثر الأسئلة شيوعاً حول ماهية رقم الطوارئ، وهي كالتالي :


  1. ما هو الهدف من تفعيل رقم الطوارئ (996) ؟
    قد يتعرض مرتادي البحري لحالات طارئه تجعلهم في أمس الحاجة للتدخل الفوري والسريع من قِبل فرق البحث والإنقاذ، وهو ما سعى جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية لإيجاده من خلال تفعيل خط الطوارئ لتلبية استغاثات الطوارئ متى ما استدعت الحاجة لذلك، إلى جانب تلقي استفسارات الجمهور وتساؤلاتهم والإجابة الفورية عنها بما يقوي الروابط بين الجهاز والمجتمع ويزيد من ثقة الجمهور به.

  2. كم من الوقت يستغرق المنقذين للوصول إلى المكان المطلوب ؟
    إن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية يتطلع من خلال توفير هذه الخدمة إلى سرعة الوصول إلى مواقع البلاغات التي يتلقاها عبر رقم الطوارئ الخاص به، إلا أن ذلك وحده لا يكفي في حال لم تكن الوسيلة البحرية مزودة بجهاز الأمن والسلامة البحري والذي يعمل على تسهيل الوصول والتدخل الفوري لتقديم العون والمساعدة في مختلف الظروف

  3. هل يتم تسجيل بيانات المتصلين في قواعد بيانات خاصة ؟
    يعمل موظفوا مركز العمليات على الاحتفاظ بكافة المعلومات والبيانات ضمن قواعد بيانات تدرج إلكترونياً يمكن الرجوع لها في حالات الطوارئ الضرورية وتصنف سري للغاة

  4. هل يتم التواصل مع المبلغ بعد استلام البلاغ؟
    نعم ، في مختلف الظروف الطارئة وبعد تلقي البلاغات المختلفة يتم التواصل مع الشخص المبلغ لأغراض التأكد من وصول فرق البحث والإنقاذ، أو لتحديد طبيعة البلاغ في حالات الحوادث البحرية التي تحتاج لتدخل فرق الإسعاف وما إلى ذلك.